مستجدّاتـ الجماعة

كلمة الرئيس

في احترام تام لمقتضيات القانون، وتحديدا المادة 139 من الدستور، وتفعيلا لأحكام القانون التنظيمي للجماعات  113.14، والمرسوم رقم 2.16.301، وبمقاربة تشاركية  فعالة مع كافة الفاعلين المحليين،  وبروح عالية من التوافق،تشرف السيد الكاتب العام للعمالة بحضور فعاليات الاجتماع الاخباري التشاوري وتفضل بإعطاء الانطلاقة الفعلية لإعداد برنامج عمل جماعة أيت ملول تحت شعار””التشارك المندمج  أساس تنمية جماعة الغذ””

وأيضا وفاء لإيماننا الراسخ بان أيت ملول تستحق الأفضل؛ ليس فقط شعارا أو حلما بل إرادة قوية تسكن كل المواطنين والمواطنات وكل الفاعلين المحليين والشركاء من مجتمع مدني ومؤسسات عمومية وخاصة، إرادة سبقها التعبير الديمقراطي عن  اختيارات المواطنين والمواطنات الرامية إلى التغيير و الإصلاح،والمتطلعة للتنمية من خلال تدبير قائم على الحكامة، والشفافية، والعدالة المجالية.

لقد شكل الانخراط الواسع في التشخيص التشاركي، والقوة الإقتراحيةالمستشرفة لآفاق التنمية الممكنة بالمدينة في أفق ست سنوات؛ لحظة إجماع حول إرادة الإصلاح بالمدينة ٠

وعلما أن الانتقال من العمل بمخططات التنمية إلى برامج العمل تعبير عن توجه يرمي إلى اعتماد مقاربة واقعية في التشخيص والتخطيط تنتج أجوبة عن سؤال التنمية بالمدينة ، أجوبة عملية قابلة للتمويل والانجاز وخاضعة للتقييم والتتبع.

ومن اجل ذلك استثمرنا، ونحن نعد برنامج عمل الجماعة، أجواء الثقة والتعاون التي تسود داخل المدينة، و واعتمدنا فريقا متكاملا مكونا من: فاعلين مدنيين، ومنتخبين، وأطر وموظفي الجماعة.  كما لم نتردد في الانفتاح على كفاءات من خارج الجماعة.

وفِي الحقيقة فإننا قررنا أن نلتزم طيلة فترات الإعداد لهذا البرنامج بان تكون أيت ملول التي نتمنى ، والتي تستحق الأفضل ، مدينة بمواصفات ممكنة ، ترضي تطلعات ساكنتها و تراعي إمكانياتها وتثق في شركائها التزام. عبرنا عنه بصياغة رؤية تنشد على المستوى القيمي تحقيق الكرامة و التنافسية و التضامن والتعاون والتشارك وتنتج عمليا التنمية وشروط عيش أفضل.

وانسجاما مع  انخراط المغرب في  الدينامية العالمية للاهتمام بالبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية وإدماج البعد البيئي في مجال السياسات العمومية  وانطلاقا ايضا من الاستراتيجية الوطنية للبيئة والتنمية المستدامة كمقاربة مندمجة لحماية البيئة والنهوض بها واعتمادا على التطورالحاصل في المضامين البيئية للقوانين المنظمة للجماعات الترابية ببلادنا والاهتمام المتزايد بهذا الموضوع خاصة في بعده الترابي،عمل المجلس على ادماج البعد البيئي في برنامج عمل الجماعة ويتجلى ذلك جليا في المشاريع المزمع انجازها في هذا الاطار، كخلق مساحات خضراء ،واقتناء وتركيب محطة لقياس جودة الهواء،احداث متنزه جماعي،حملات تحسيسية للمحافظة على البيئة تهيئة ضفة واد سوس وغيرها من المشاريع.

وفي الاخير  ومن أجل تحقيق هذا البرنامج على أرض الواقع والذي يتطلب إمكانات مادية كبيرة تتجاوز الإمكانات الذاتية للجماعة، فإننا مطالبين بتكثيف الجهود و عقد اتفاقيات الشراكات والتعاون مع  مختلف المتدخلين في المجال الترابي للجماعة، وبهذه المناسبة نتمنى التسريع بتنزيل ا لتصور الجديد للإدارة اللاممركزة  وفق مرتكزات ومبادئ دستور يوليوز 2011 و تحديد مجال تدخل وحدود العلاقات بين الفاعلين في مجال اللاتمركز من إدارات مركزية ومصالحها اللاممركزة.

أيت ملول مدينة تنافسية بمحيطها،متضامنة بي نمكوناتها متعاونة مع شركائها،لمجال أفضل للعيش الكريم.

إنهارؤية تنموية واقعية ومواكبة للتحولات التي يعرفها تراب الجماعة،حيث تتفرع على هده الرؤية أربعة(04) محاور إستراتيجية وإتناعشر(12) هدفا نوعيا.

وبإرادة جميع أعضاءالمجلس وسكان المدينة يمكننارفع تحدي تنمية جماعتنا،والعمل معا جنباإلى جنب لتحقيق هذا الهدف،لانأيت ملول تستحق الأفضل.

والله الموفق

ذ.الحسين العسري

رئيس مجلس جماعة أيت ملول

جماعة أيت ملول 2018 ، تصميم وتطوير #مصلحة_الإعلام